حوادثسوريين في المغترب

احمتالية القتل العمد من زوج نانسي عجرم

محامي الشاب المغدور إحتمالية إعادة فتح التحقيق بالحادث مجدداً

 

احمتالية القتل العمد من زوج نانسي عجرم

قال جميل الغيث، المحامي المتطوع للدفاع في قضية الشاب السوري “محمد موسى” الذي قتل على يد زوج الفنانة نانسي عجرم، إن التحقيق في القضية سيفتح مجددا مع فرضية القتل العمد السابق لتوقيت الفيديو المفترض.

وأوضح الغيث في تصريح لقناة ” RT” الروسية، أن نحو عشرة محامين تطوعوا للدفاع وأنهم الآن يجمعون الأدلة، لافتاً إلى أن قاضي الاستئناف الأول في لبنان سينشر الدعوى، وهذا يستدعي إعادة التحقيق في كل تفاصيل القضية.

من كشف الطبابة الشرعية على الجثة من جديد، إلى الكشف على بيت نانسي واستجوابها مع زوجها بشكل تفصيلي ومعرفة الاتصالات التي تمت بين الجميع، حتى محتوى هاتف المغدور، الصادر والوارد.


وحول الأدلة التي يملكها فريق الدفاع قال الغيث إن ثمة أدلة وقرائن لن تطرح إلا أمام القضاء، إلا أن كثيرين، وحتى من غير المتخصصين، طرحوا بعض الأسئلة المهمة كاختلاف لباس الشخص الذي ظهر في الفيديو عن الصورة التي نشرت لمحمد، إضافة إلى القتل بـ 16 طلقة.

وقال إن منها 4 طلقات من الخلف و6 طلقات انتشرت في أنحاء جسده، و6 استقرت في القلب “أي أن من يقتل فهو يفعل ذلك بنوع من الانتقام، وضع المسدس في القلب وأفرغ ست طلقات!” كما يضيف الغيث أن ثمة أسئلة أخرى مثل معرفة ساعة الوفاة ومقارنتها بساعة تصوير الفيديو، خاصة أن والدة المغدور تقول إن الذي ظهر في الفيديو ليس ابنها، وإن لغة جسده (حركاته، ومشيته) لا تدل على أنه ابنها.

وبناء على ذلك يقول الغيث: “نحن نتوقع أن يكون محمد مقتولا قبل تصوير الفيديو”، ويشير إلى ما يصفه بالأمر المهم جدا وهو “أن ضبط الشرطة الأولي كان قاصرا بشكل كبير، خاصة مع جريمة كتلك”، ويفسر الغيث ذلك القصور “بكون نانسي فنانة معروفة وزوجها قدير مقابل رجل فقير لا حول له، ويبدو أنه تم أخذ ذلك بالاعتبار”.


ولفت المحامي إلى أن ترك أو إخلاء سبيل فادي الهاشم زوج نانسي كان متسرعا جدا وتم قبل إغلاق التحقيقات، ويؤكد أنه “حتى ضمن السيناريو الذي طرحه هو، وضمن المعطيات الحالية فإنه يجب حسب القانونين السوري واللبناني أن يسجن 5 سنوات، لأنه تسبب بالقتل متجاوزا حدود الدفاع عن النفس، إذ أنه لم يكن في خطر محدق”.

وسبق أن أخلى القضاء اللبناني، يوم الثلاثاء، سبيل زوج الفنانة اللبنانية “نانسي عجرم” الدكتور فادي الهاشم، المتورط بقتل الشاب السوري “محمد حسن الموسى” مواليد عام 1989؛ وهو من أبناء قرية بسقلا بريف إدلب الجنوبي، بدعوى اقتحام الفيلا بهدف السرقة، في الوقت الذي بدأت تتكشف فيه حقائق عديدة عن زيف الادعاءات وبينت أن الشاب يعمل لديهم في حديقة الفيلا.

وكانت كشفت وسائل إعلام لبنانية تفاصيل جديدة في حادثة قتل الشاب السوري في منزل الفنانة اللبنانية “نانسي عجرم، مشيرة إلى معلومات قد تؤدي لتورط زوجها فادي الهاشم في القضية، حيث نقلت قناة «MTV» اللبنانية عن مصدر قضائي في النيابة العامة قوله إن القتيل “يدعى محمد الموسى” أصيب بــ 16 رصاصة، وكان بحوزته مسدس غير حقيقي.


وشكك نشطاء سوريين في صحة الفيديو الذي نشر عبر وسائل الإعلام في اليوم الأول للحادثة، ورجحوا أن يكون مفبرك، لوجود عدة تناقضات في الفيديو، أولها أن الشخص الظاهر في الفيديو كان يرتدي لباساً أبيض “جاكيت” وفي صورة مقتله “يظهر لباس آخر للضحية.

ويظهر الفيديو إطلاق الشاب النار من مسدس صوتي، في وقت يقوم زوج الفنانة بأطلاق الرصاص من سلاح برصاص حي، أردت الشاب السوري قتيلاً، قبل أن يبدأ الترويج الإعلامي لاقتحام شاب سوري الفيلا بدعوى السرقة، في وقت لم تنشر باقي الفيديوهات التي توضح تفاصيل حوار الشاب مع الحرس الذين يعرفونه جيداً وحواره الكامل مع زوج نانسي الذي يطلب فيها حقوقه.

شبكة شام الإخبارية


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق