سوريين في تركيا

باحث تركي المشكلة ليست مع اللاجئين السوريين

مراد أردوغان في حديث له حول اللاجئين السوريين في تركيا

 

باحث تركي المشكلة ليست مع اللاجئين السوريين

كشف “مراد أردوغان” الأستاذ الأكاديمي في جامعة “كوتش”، ومدير مركز أبحاث “تاغو”، عن أعداد السوريين الذين سيعودون إلى بلادهم في حال استقرار الأوضاع.

وأكد الباحث التركي في لقائه، أنّ مشكلة تركيا الحالية والمستقبلية ليست مع السوريين، وإنّما مع اللاجئين من الجنسيات الأخرى.

جاء ذلك في لقاء أجرته صحيفة جمهورييت، حيث أشار الباحث إلى أنّ أعداد الأطفال السوريين الذين التحقوا بالمدارس في تركيا تتجاوز الـ 650 ألفا.



وأضاف الباحث التركي، إلى أنّ المشكلة التي يجب على تركيا حلّها، ليست السوريين، وإنما اللاجئون من الجنسيّات الأخرى، والذين دخلوا تركيا بطرق غير قانونية، مثل أفغانستان وباكستان والعراق.
 

مشيراً إلى أن السوريون  حققوا في تركيا استقراراً كبيراً إلى حدّ ما، وإن كانت هناك بعض المشكلات الاجتماعية التي تحدث بين الحين والآخر، إلا أنّه لا توجد مشكلات إدارية فيما يخصّهم.

وتابع أردوغان بأنّ الحكومة التركية لم تكن تتوقع استمرار الأزمة السورية كل هذه المدّة الطويلة، قائلا: “تمّ التعامل مع السوريين بمنطق، جاؤوا وسيعودون خلال مدّة وجيزة.

وبالنسبة لملف تجنيس السوريين في تركيا، قال الباحث إلى أنّه ومنذ 2014 أكّد لأكثر من مرّة أنّ معظم السوريين لن يعودوا إلى بلادهم، مردفا: “قلت سابقاً في حال تحوّل بقاء السوريين في تركيا إلى حالة الديمومة، لا بد من دراسة آلية منحهم الجنسية.



و بلغ أعداد السوريين المجنسين 110 آلاف، 60 ألف منهم فقط يحق لهم التصويت، ومقابل ذلك سيخسر الحزب الحاكم جرّاء قرار منحهم الجنسية أكثر من 100 ألف ناخب رافض منح الجنسية للسوريين.

وختم الباحث بأنّ 80 بالمئة من السوريين في تركيا غير راغبين بالعودة مجددا إلى سوريا، ولذلك على السياسيين أن يشرحوا للشعب بالتفصيل مرحلة وآلية تجنيس السوريين.

المصدر أورينت نت



الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق